الأنشطة والفعاليات

    ورشة عمل الحوكمة الرشيدة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مؤسسات الضمان الاجتماعي

    2018-04-25
    ورشة عمل الحوكمة الرشيدة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مؤسسات الضمان الاجتماعي


    برعاية معالي وزير العمل في لبنان الأستاذ محمد كبّارة، عقدت الجمعية العربية للضمان الاجتماعي ورشة عمل حول " الحوكمة الرشيدة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مؤسسات الضمان الاجتماعي " بحضور رئيس الجمعية العربية للضمان الاجتماعي الدكتور محمد كركي، وبمشاركة مدير إدارة الحماية الاجتماعية في منظمة العمل العربية الأستاذ حمدي أحمد، وممثّلين عن مؤسسات الضمان والتأمينات الاجتماعية في عدد من الدول العربية (السودان، العراق، سلطنة عمان، الكويت، لبنان، المغرب، اليمن).

    بدأت فعاليات الورشة بجلسة الافتتاح بحضور السادة المشاركين والسادة الخبراء إضافة إلى رئيس الاتحاد العمّالي العام في لبنان الدكتور بشارة الأسمر، ومدير عام وزارة الاقتصاد في لبنان السيدة عليا عبّاس، وفعاليات إقتصادية واجتماعية ونقابية.

    بعد النشيد الوطني اللبناني كانت كلمة للمسؤول المالي للجمعية السيد محمد خليفة، ركّز فيها على أهمية انعقاد هذه الورشة كونها تحاكي التوصيات الحديثة لإدارة المنظمات سواء كانت عامّة أو خاصة، من خلال تبنّي مبادىء الحكم الرشيد أو ما يعرف بمصطلح الحوكمة عند ممارسة السلطة. كما أنّها تسلّط الضوء على أهميّة التحوّل الرقمي في مؤسسات الضمان الاجتماعي لجهة تحسين أداء وجودة الخدمات التي توفّرها وأصبح التحوّل الرقمي ضرورة ملحّة لهذه المؤسسات التي تسعى إلى تطوير وتحسين خدماتها وتسهيل وصولها للمستفيدين منها.

    ثمّ تحدّث مدير إدارة الحماية الاجتماعية الأستاذ حمدي أحمد عن الحوكمة التي تعمل على تنظيم العلاقة بين الأطراف الرئيسية في المؤسسة، بحيث تحدّد مسؤوليات كلّ طرف وحقوقه، وتهدف إلى تعزيز مبادىء الشفافية والمساءلة والمسؤولية والعدالة، من خلال وضع مجموعة من القواعد التي يجب على المؤسسات التقيّد بها. كما سلّط الضوء على الفجوة المعلوماتية التي تعانيها دولنا العربية وأهميّة تكنولوجيا المعلومات في تنظيم وإدارة المؤسسات بحيث تبرز أهميّة التحوّل الرقمي لمؤسسات الضمان الاجتماعي في تحسين جودة الخدمات، وتقديم إحصائيات دقيقة تعطي مؤشرات واضحة تساهم في التخطيط الجيّد والسليم لتعزيز آداء نظم الضمان الاجتماعي، وأثمن على جهود الدكتور محمد كركي رئيس المكتب التنفيذي للجمعية العربية للضمان الاجتماعي، في تفعيل دور هذه الجمعية وأنّ أنظمة الضمان الاجتماعي ومؤسسات الضمان الاجتماعي تحتاج الى تشبيك من نوع خاص لتكون قادرة على القيام بدورها بفعاليّة أكثر في توسيع الخدمات خدماتها لتشمل أكبر قدر ممكن من قطاعات المستفيدين كذلك لتتمتّع بمرونة أكبر تتيح لها التطوّر المستمر والاستفادة القصوى من التجارب الرائد في مجال أنظمة الضمان الاجتماعي في إطار الحوكمة يشمل مجموعة العلاقات التنظيمية التي توفّر المنظومة المتكاملة لسير العمل في المؤسسة، وتكون أساسية لاستحداث واستدامة البيئة الداعمة للتنمية والتطوير وتستند إلى القوانين والاجراءات واللوائح المنظّمة وتتّسم بالمشاركة من كافة الأطراف وتضمن تحقيق رؤية وأهداف مؤسسات الضمان الاجتماعي.

    ثمّ كانت كلمة للدكتور كركي قال فيها إن مصطلح الحوكمة بأوسع معنى له يكون معنياً بتحقيق التوازن بين الأهداف الاقتصادية والأهداف الاجتماعية من جهة وأهداف الفرد وأهداف الجماعة من جهة أخرى. أي أن الإطار العام للحوكمة موجود لكي يشجع على الاستخدام الأكفأ والعادل للموارد ، ويعمل على تفادي سوء استخدام السلطة وكذلك تفادي التحايل على القواعد والنظم واللوائح .ولذلك يمكن تلخيص أهم مبادئ وركائز الحوكمة والتي بموجبها يمكن القضاء أو على الأقل تقليل الفساد والانحراف في كافة مناحي الحياة العامة والخاصة إلى الحد الأدنى بما يلي:

    - وجود إطار عام للمناخ التشريعي والقوانين في الدولة تحمي حقوق جميع أفراد المجتمع مع تحديد المسؤوليات والواجبات .
    - العدالة والمعاملة المتكافئة والمتوازنة لجميع افراد المجتمع .
    - الافصاح والشفافية في كل ما يصدر عن المسؤولين من بيانات ومعلومات.
    - المساءلة والمحاسبة وهذا يعني أن يعقب الافصاح دائما محاسبة المسؤولين بشفافية كاملة.
    - وجود سياسات واضحة وموثقة لكيفية تجنب تعارض المصالح وخطة لتتابع السلطة في الادارات العليا التنفيذية.



2020 | All rights reserved ©This site is designed & developed by Ali HAMKA.